منوعات

ستثمر شجرة الزيتون

 

بقلم / حسن عبدالعزيز
ستستمر شجرة الزيتون رمزاً للصمود الفلسطيني ففي ساحة الاقصي تستمر تلك الشجرة مثمرة وشاهدة عل عدوان غاشم علي الشعب الفلسطيني لم يرآه إلا تلك الشجرة فهي التي رأت مالآ يرآه المجتمع الدولي من قتل وسلب للأرضي وإهانة للشعب الفلسطيني فهي شاهدة علي تلك اللحظات التعيسة التي تمر علي فلسطين المحتلة من عدو لا يعرف إلا البطش والقتل فوقفها صامدة كل تلك الوقت هو صمود للشعب الذي سيأتي يوما ةيرا فيه تلك الشجرة سعيدة على دخول الشعب رافعاً رأسه بتحرير وطنه وتحرير الاقصي من سلاسل العدوان والتجاهل الذي يمارسه العالم تجاه القضية الفلسطينية التي جعلت اليأس يسكن عقول شباب الأمة العربية ولكن تأتي شجرة الزيتون شامخة ضد نظام فاقد لمعني الإنسانية ولا يدرك أن الشعب الفلسطيني وإن أستمر يقاومه طول تلك العقود لن يتخلا عن مسجده الاقصي وسيقاوم حتي يقف شامخاً بجوار شجرة الزيتون.
وسيستمر الدعم الكامل لك يا فلسطين من أمة عربية بها جرح غائر لن يشفي إلا بالوحدة والتكاتف العربي لاستعادة ما سلب من الجسد العربي وتعود الأمه العربية لتقود العالم بالعلم وتنشر التسامح وتكوني أنت يا شجرة الزيتون شاهدة علي عودة الحق والأرض لتكوني شامخة ظلك رحمة وثمارك شفاء للجسد الفلسطيني من سنين الظلم والاستبداد.
ففي خلفيتك نجد الاقصي صامداً وشاهداً علي النضال فهنا فارق محمد وخالد ونضال دنياه وهو نظراً الي ربه سعيداً بلاقه فتروي دمائم شجرة الزيتون لتكون هي الشاهد الصامد ضد العدوان .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق