عاجل

قلبي ياأمرني

بقلم مصطفى سبتة

أدمـنـتُ رؤيـاها
جُـنـنـتُ بـهــواهـا
فروحي تسـألني
أأدمـنـت عـيـنـاهـا
وقـلـبـي يأمـرُني
طـوعـاً لـرضاهـا
عـيـوني تنهرُني
تـوارت عــيـنـاهـا
فـوادي يـتـنـفـس
من عـطرٍ ثــراهـا
بـوجهـهـا خُسفت
وبـعـهـدٍ لهــواهــا
جوارحي قــالـت
كُـسـفـت بسـمـاهـا
بقلبي لـم تُـشـرق
بـروحي وسـنـاهـا
جــيـرانهـا قـالـوا
حُجـبـت بـرضاهـا
حــبـيـبـهـا جـــاء
طَـالـبٍ لــيــداهـــا
فــزكــتة لأبـاهــا
سـأموت بـهـواهــا
لو بوحت بـحُـبها
لو قولـت أهـواهــا
لــن أحـيـا دونهـا
فـكـيــف أنـسـاهـــا

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق