اراء

قضية لاتنتهي .

بقلم الناقد والمحلل الرياضي كابتن / أيمن صيام ،

الموضوعية والمهنية والشفافية

ثلاث كلمات من أهم وأخطر مايكون وهي قضيتنا التي لم تنتهي وهي المبدأ المهم والأساسي في تناول أي قضية يتم طرحها على الساحة الرياضية حالياً أو مستقبلاً وهذا ماجعل لدينا مصداقية لدى القارئ و المشاهد والمستمع وقد أثبتت الأيام للقاصي والداني أننا لا نبغي غير الحقيقة وتوضيح الأمور ومناصرة المظلوم وكل مضطهد ، ولن تكون الأهواء الشخصية في يوماً ما هي المحرك والمؤشر لتوجيه القلم الحر .
وهكذا يجب أن يكون الكاتب والناقد والمحلل والإعلامي بعيداً عن أي شبهات أو أصابع إتهام تشير إليه دائماً بعدم المهنية والمصداقية والشفافية وإبتزاز الآخرين لنيل مكاسب شخصية لن تدوم كثيراً حتى يسقط في أعين المتابعين كما رأينا الكثيرون، ولذلك وجب على كل من يمتهن هذه المهنة الراقية والسامية أن يحافظ على شرف المهنة وإحترام القانون وميثاق الشرف الإعلامي حتى ينال إحترام وثقة الجمهور ، فقد تحولت مهنة الإعلام والصحافة والتي تعد من أشرف وأهم وأخطر المهن على الإطلاق لتاثيرها المباشر والفعال على تشكيل ووعي وإدراك المجتمع إلى مشروع تجاري يجلب لصاحبه المال الوفير دون النظر إلى حلاله وحرامه .
فقد أصبحوا يتفننوا في كيفية إثارة الفتن وإختلاق الأزمات وإشعال الصراعات بين الأطراف المتناحرة لزيادة شق الصف وتوسيع فجوة الخلاف بالإضافة إلى إختيار أسوأ التعبيرات وأحقر المعاني وأحط الألفاظ والمصطلحات دون النظر إلى أمن وإستقرار وسلامة المجتمع وإحترام عقلية القارئ أو المشاهد أو المستمع بالإضافة إلى إيذاء مسامع ومشاعر الأسرة المصرية والتي تصب عليهم اللعنات كل يوم ليل نهار وأصبحت تنظر إليهم نظرة دونية ، فهل سيأتي اليوم الذي نرى فيه إعلام نظيف وشفاف يرسخ للقيم والمبادئ والأخلاق وإعلاء كلمة الحق ويحترم شرف المهنة وأمانة الكلمة ؟
وهل من الممكن أن نرى إعلام إحترافي لديه توازن في عرض الأحداث وتقديم الأبعاد المختلفة لها ، وأن يكون موضوعي لا يروج لوجة نظر معينة على حساب الأخرى ؟

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق