منوعات

حياة الانسان ومراحله والنقاط التي وضعها الله داخلنا

حماده مبارك

 

حماده مبارك

لقد خلق الله الانسان ووضع فيه نقاط وطرق له الاختيار فيما يكتبه في تلك النقاط تتحول الي سطور ثم الي كتاب يلخص حياته فاما يكتب تلك السطور ويفوح منها عطر سيرته الحسنه وتكون اعماله مضرب المثل وتجعل كل من يعرفه يسبح الله في جمال خلقه وبالتالي يكون قد جل اسم الله يذكر باالتسبح واما نكون تلك السطور كالقبر يشتم منه رائحه الموت والعفن ويجعل الذي يعرف سيرته يلعنه وبذلك يكون هو يسبح الشيطان ويجعلها في نشوة فطريق الله غير ممهد وصعب ولكن من يمسك الله بيمينه يعبر بيه الصعاب وطريق الشيطان سهل وممتع ومليء بما لذ وطاب من شهوات وملذات الدنيا ولكن اين نهايه كل طريق فطريق الله نهايه الفردوس وطريق الشيطان نهايه جهنم فاي الطريق نمشي اكيد الجميع يريد طريق الله فماهو الذي نقدمه لله حتي يدخلنا الي طريقه فليس بالكلام ولكن بالفعل والقلب فان الله لا ينظر الي الوجوه ولا الي الكلام الخارج من اللسان ولكن ينظر الي القلب وما يخرج منه فهل قلوبنا في نهايه سنه وبدايه اخري سلمناها الي الله و مع الله وشكرناه علي عبور سنه بسلام هل حسابنا انفسنا علي عام مضي هل ندمنا علي مافعلنا من معاصي ومن
شرور انفسنا في عام مضي ام اننا فكرنا كيف سنسهر وكيف نحتفل بسعادة زائفه وقتيه ونسينا السعادة الابديه التي مع الله مع الحافظ المعطي للخيرات للذي ستر عبوبنا وبيدة الحياة فنعرف ماكتبنا في كتاب حياتنا ففي القريب سوف نقف امام الله والكل امامه كشف حسابه فاليرحمنا الله ويهدينا الي صراطة المستقيم وان يحسن خاتمتنا جميعا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق